النص الأسبوعي – فيشيف

“وقالت: لماذا اقتحمت علينا اقتحاما, وسمى اسمه بيرتس (مقتحم)” (بريشيت 38,29)

في النص الأسبوعي نحن نقرأ على ولادة بيرتس وزيرح, توأم يهودا وتمار. على ولادتهم تقص التوراة , أنه في البداية أخرج زيرح يده والمولّدة ربطت على يده خيطاً أحمراً , كعلامة “هذا الذي خرج أولاً “, ولكن بعد ذلك ارجع زيرح يده وأخوه اقتحم وخرج أولاً , ولذلك نال الاسم بيرتس (مقتحم).

 

القصص الواردة في التوراة على الأباء والأسباط تحتوي على تلميحات للأحداث التي تحصل مع أولادهم في الأجيال القادمة . التوراة تجلب بقصص فقط اذا نجد معاني عميقة للأجيال القادمة, فإذًا على ماذا تلمح القصة المستثنية في ولادة بيرتس وزيرح ؟

حاخاماتنا رحمهم الله شرحوا ان في الأصل زيرح كان من المفترض ان يكون البكر , ولكنه فقد هذا المنصب بسبب خطيئة عظيمة يرتكبها أحد أولاده – عكان الذي كذب وأخذ غنيمة محرمة على أيام يهوشوع . هذه كانت خطيئة مصيرية أصابت كل الشعب الإسرائيلي, وبسببها فقد زيرح منصب البكر .

الذي استلم دور البكر تحته كان بيرتس, وبالفعل من سلالة بيرتس خرج داؤود الملك, ومنه سيأتي أيضا الملك المشياح .

في المفهوم الاوسع زيرح وبيرتس يمثلون طريقتين في عبادة الرب : عبادة الرب عند الصالحين وعبادة الرب عند التوابين. زيرح الذي اسمه يوحي بالشمس المشرقة والمنيرة , يمثل الصديقين . بيرتس من كلمة اقتحام , يوحي بالتوابين, الذي قربهم الى الله يأتي من ضمن اقتحام واستيقاظ يأتي بالاخص بعد البُعد.

في كل واحد من هما نجد فضلا خاصا: الفضل في عبادة الصديقين هو أن عبادتهم مستقرة وثابتة, من دون تغيرات وتنقلات حادة. هم يذهبون ويرفعون كل يوم في درجات القداسة . من طرف ثاني للتوابين فضل خاص, فبما انّ قربهم الى الله يأتي بعد البعد والمسافة فنجد بها قوة عظيمة اكثر بكثير وهي مليئة بظمأ عظيم للتقرب أكثر بكثير الى الله. لذلك يقول الحاخامات في “مكان الذي يقف التوابون ,لا يمكن ان يقف به صديقون على الاطلاق.

الترتيب الطبيعي هو – عبادة الصديقين، إرادة الله ان كل يهودي يكون صديق. لذلك خرج زيرح أولا . ولكن على أساس أنه في الواقع نجد معاصي وخطايا, الأمر الذي تبين بخطيئة عكان , كان المفروض أن يكون اقتحام بيرتس الذي يمثل عبادة الرب عند التوابين.

أيضا الفرج متعلق بالأخص في عبادة الرب عند التوابين. ولذلك المشياح من سليلة داؤود , الذي أسس مذهب التوبة , وأيضا الفرج يأتي بعد كثر المعاصي التي جلبت خراب بيت المقدس, بعد فترة التوبة التي بها أصبح بنو إسرائيل في مثابة التوابين. وكما يقول الرمبام حينما يتوب يسرائيل– سيُفرَج عنهم مباشرةً.

شبات شلوم