النص الأسبوعي – نوح

في النص الأسبوعي ( نوح ) قيل أن نوحاً أدخل إلى السفينة بهائماً غير طاهرةً ،و لم تستعمل التوراة مصطلح بهائم ناجسة، حاخاماتنا رحمهم الله شرحوا في ذلك :أن التوراة غيرت ثمانية أحرفٍ ، و لم تكتب ناجسة حتى لا تكتب شيئاً غير لائقٍ عن خلق الله ، و لكن بالمقابل في النص الأسبوعي (شميني ) هناك ورد بالتفصيل قصة الحيوانات الطاهرة و الناجسة ، و التوراة سمتهم الحيوانات الناجسة ، فلماذا تغير في برشات نوح غير طاهرة و في شميني سمتهم غير ناجسة ؛ في برشات نوح نتحدث عن قصة و فيه يمكن أن نغير اللسان ، حتى نحافظ على اللسان نقياً ، بينما في النص الأسبوعي (شميني) نتحدث عن حكم عملي ، و بذلك يجب أن توضح الأمور قدر الإمكان ، و التوراة تعلمنا شيئين :
أولا : أن نحافظ على نقاء اللسان مع كل مخلوقات الله .
ثانيا : عند تعليم الأمور الخاصة بالشريعة و الأحكام ، يجب أن ندقق باللسان حتى لا تكون خاطئة لا سمح الله.
شبات شالوم