النص الاسبوعي – بريشيت

شبت بريشيت
من المعروف قول رؤساؤنا بالنسبة للسبت القادم “كما نقف (نتصرف) في سبت بريشيت , هكذا يستمر كل السنة”.
ما الذي يختص به هذا السبت حتى يؤثّر على كل السنة ؟- هذا السبت يأتي بعد أيام سامية جدا: راس السنة ويوم الغفران- أيام الحساب والمغفرة , عيد سوكوت – عيد فرحنا , وسمحات توراة التي ترفع الفرح الى السماء , بعد كل هذا الشهر النبيل والمليء بالقداسة ماذا يضيف هذا السبت ؟
هذا السبت يحتوي على ما يبدو على أمرين متضادين, من طرف واحد هو يُلخص ويجمع كل القداسة لشهر تشري الذي مليء بالفرائض والوصايا ومن طرف ثاني هو يبارك أول شهر من أشهر السنة الذي به نعمل في الأمور الدنيوية , شهر مر حشفان .
حتى نفهم ذلك يجب أن نسبق ونشرح أن السبت قبل كل رأس شهر يبارك الشهر الذي بعده, وهذا السبت سيبارك شهر مر حشفان , والمعنى أن هذا السبت هو بداية العلاقة للأمور الدنيوية .
حتى نفهم ميزة هذا السبت أكثر يجب أن نرجع لوظيفتنا في هذا العالم – يقول المدراش: ” اشتهى عزّ وجل أن يكون له دار في السفليين” , والمعنى أنّ الخالق يريد أن يتجلّى في حقيقته في هذا العالم السفلي , من أجل تنفيذ هذه المهمة بعث سبحانه و تعالى شعبه المختار وزوّدهم بالتوراة والوصايا لكي يهيئوا العالم لهذا التجلي, والمعنى أنّ هذه الدار هي للخالق ويجب أن تناسب طلبات الخالق ولكن من الطرف الآخر يجب أن يبقى في العالم السفلي, ولذلك يجب ان نعيش داخل العالم السفلي ولا نهرب منه .
والمعنى أن في هذا السبت نحن نأخذ القوات الإلهية التي منحنا الله عز وجل في الأعياد ونوجها لبناية “دار” لسبحانه و تعالى خلال أيام العمل .
لكي نعمق الفهم يمكننا أن نتبصر في شرح راشي للباسوق (جملة في التوراة) “بريشيت خلق الله السماء والأرض” – يقول راشي أنّ كلمة برشيت مركبة من (ب) و (ريشيت) والباسوق يقصد هنا على رأسين اثنين: التوراة التي تُسمى ريشيت بكونها اول كنز , حكمة وإرادة الله , وأيضا إسرائيل الذين يُسمون ريشيت والعالم خُلق من أجلهم . شرح راشي لا يناقد الشرح البسيط للباسوق أنّ بريشيت هي في الأول , في البداية . كيف يتماشا هذان التفسيران ؟ كان يمكن القول انّ إسرائيل والتوراة مرتفعان عن العالم فقط لمّا هم في العوالم الروحية ولكن في هذا العالم المادي هم قسم منه , يأتي راشي بشرحه ويقول لنا أنّه حتى اليهودي موجود في هذا العالم المادي وهو يشبه سائر الأمم بجسمه ولكن هو يضل مرتفعاً عن العالم بكونه مختاراً عند الخالق ليقود العالم حسب التوراة حتى الفرج القريب.
شبات شلوم