دفار ملخوت – مشباتيم

حديث الملك – النص الأسبوعي مشباتيم :

من المعروف أن كل الأحداث في العالم هن في عناية خاصة ، و فيهن دروس و تعليمات في عبادة الإنسان لربه ، و خاصة بالنسبة لأحداث عامة و أساسية المرتبطة مع دول عظيمة و مهمة ( التي يوجد بها أعداد كبيرة من بني يسرائيل من ناحية العدد و البنيان بوقت المنفى )، أصحاب تأثير و قيادة على العالم كله ، وأيضا الدرس و التعليمات المستلهمة منها و هي بأمر عام و أساسي بعبادة الإنسان بربه .

و علي نفس السبيل للأحداث التي تحدث في هذه الأيام :

أولا : الحادث الذي حدث قبل هذا السبت ، الذي فيه اجتمع والتقى معا رؤساء دول كبيرة و مهمة معا، و في رئاسته اجتمع رئيسان للدول العظيمة ، و قرروا و أعلنوا عن فترة جديدة في العلاقات بين الدول في العالم ، إلغاء وضع الحروب بين الدول في العالم الذي يتعبر أيضا في تقلص والاغاء  الأسلحة ، وحتى لوضع السلام و التوحد و التعاون بين الدول في العالم و مساعدة بعضهم البعض لصالح الإنسانية كلها.

وسبق هذا الحادث ( في عناية خاصة ) خطاب زعيم هذه الدولة ( أمريكا ) للأمة كلها ( بنهاية يوم الإربعاء قبل السبت و بداية هذا السبت ) فيه أخبر و أعلن عن أعماله في تقلص و إلغاء الأسلحة ، و إستغلال الأموال ( التي لم تعطى لشراء الأسلحة ) حتى تزيد من إقتصاد أهل الدولة التي لم تقم بشراء الأسلحة ، ليأخذ التصديق من البرلمان الذي به يحددون قوانين الدولة حسب التوراة ، ( “حكم الدولة هو الحكم” ) .

و يجب أن نتبصر من الدرس و التعليمات من هذا الحادث و أيضا تفاصيل أمور هذا الحادث ، مكانه و زمانه و هذا يشمل أيضا إنتماءه لمضمون الوقت في التوراة كما في النص الأسبوعي الذي سنشرحه قادما.