الكمية التي يجب تناولها لنكون ملزمين بالبركة الأخيرة:

الكمية التي يجب تناولها لنكون ملزمين بالبركة الأخيرة:

هناك قياسان: قياس كحبة زيتون و قياس كبيضة

حجم حبة الزيتون هو 27 سم مكعب، الذي هو نصف حجم “البيضة بالقشرة” والذي هو 57.6 سم مكعب، الأفضل الإمتناع عن أكل 17 إلى 27 سم مكعب، لأن هناك قول بأن قياس حبة الزيت هو قياس ثُلث البيضة.

هذه القياسات لا تقاس حسب الوزن وإنما حسب الحجم.

والمعنى أن قياس حبة الزيتون هو حجم 27 غرام من الماء.

وأيضا قياس البيضة هو الحجم الموجود في 57.6 غرام من الماء.

وينتج عن ذلك وجود تغيرات بالوزن بين أكل وآخر ، بحيث أن المخبوز مع هواء يزن أقل من الشيء الممتلئ، و لا توجد هناك حاجة لتصغيره وجعله بحجم 27 سم مكعب.

  • النصاب للبركة الأخيرة

قياس الأكل للبركة الأخيرة هو 27 سم مكعب، و كمية الشرب هو 86 سم مكعب( قياس الربع)، وشرط أكل وشرب هذه الكمية هو خلال ثلاث إلى أربع دقائق، ويمكن من ست إلى سبع دقائق و لكنه غير مستحب، والسبب في ذلك بأن بالذات بهذه الكمية ممكن تسميتهم “أكل” و”شرب”، و لكن إذا تناول أقل من الكمية أو هذه الكمية و لكن في توقيت أطول فلا يجب عليه المباركة للبركة الأخيرة.

الأكل مع الهواء( مصنوع كالإسفنج) لا يجب أن يضغطوه ليقيسوا الكمية التي به، بل يقيسونه حسب حجمه الحالي.

إذا وجدت فقاقيع هواء فهي لا تضاف إلى قياس حبة الزيتون.

المستحب أن لا يأكل أحد كمية ما بين 18 إلى27 سم مكعب، بسبب القول الذي يقول أنه من كمية ال18 فما فوق فيجب عليه البركة الأخيرة.

  • النصاب للبركة الأخيرة للنبيذ:

كمية شرب النبيذ التي نحتاج لنبارك البركة الأخيرة عليها هي 86 سم مكعب ، المفضل شربه خلال ثلاث إلى أربعة دقائق ولكن يمكن شربه ذلك خلال ست إلى سبع دقائق أيضا ، ولكن المفضل الإمتناع عن شرب كمية من 27 إلى 86 سم مكعب، لأن هناك آراء تقول بأنه يجب أن يبارك من 27 سم مكعب فما فوق.

  • من شرب كمية 27سم مكعب حتى كمية 86سم مكعب إذا تناول أيضا أنواع مخبوزات أو فواكه من الأنواع السبعة فهو أصبح ملزما ببركة “ميعين شالوش”، ويضيف أيضا في بركة “ميعين شالوش” النبيذ .
  • اذا (إضافة لهذا الطعام ) شرب أيضا ماء او سائر المشروبات، يبارك بداية على المشروبات فقط “بورئ نفاشوت” ثم يبارك بركة “ميعين شالوش”، ويشمل به كل بركة النبيذ. إذا أخطأ وبارك اولاً معين شالوش وشمل بها  أيضا بركة النبيذ، فلا يبارك (بورئ نفاشوت ) على المشروبات التي شربها.